رابطة النهر الخالد
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي
في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً
يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً
يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ
بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً
طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي
وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى
بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطية المسجد النبوي للشيخ البدير بعنوان الشباب والإجازة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله اليحيى



عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 01/02/2012

مُساهمةموضوع: خطية المسجد النبوي للشيخ البدير بعنوان الشباب والإجازة   السبت يونيو 09, 2012 10:33 am



الشباب والفراغ والإجازة

ألقى فضيلة الشيخ صلاح البدير - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان: "الشباب والفراغ والإجازة"، والتي تحدَّث فيها عن الشباب وما يمنُّ الله عليهم من الفراغ المُتمثِّل في الإجازة الصيفية، وحذَّر الشبابَ والفتياتِ من الانسياقِ خلفَ جُلساء السوء، ومُروِّجي الفواحِش، ولم ينسَ تذكيرَ الآباء والأمهات بضرورة صِيانة ورعاية أبنائهم وبناتهم، والتحفُّظ عليهم، والتيقُّظ من انحرافِهم.



الخطبة الأولى

الحمد لله، الحمد لله آوَى إلى من إلى لُطفِه أوَى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له داوَى بإنعامه من يَئِسَ من أسقامه الدَّوَا، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبده ورسوله من اتَّبَعه كان على الخيرِ والهُدى، ومن عصاه كان في الغِوايةِ والرَّدَى، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً تبقَى وسلامًا يَتْرَى.

أما بعد، فيا أيها المسلمون:

اتقوا الله؛ فإن تقواه أفضلُ مُكتسَب، وطاعتَه أعلى نسَب، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102].

أيها المسلمون:

الحذرُ والاحتِرازُ، وأخذُ الحَيطةِ قبل وقوعِ المكروه، واجتِنابُ التهاوُن صريحُ الفِطرة، ودليلُ الفِطنة، ومن غلبَ عليه الحَذَر، واستعمَلَ الحَزمَ، وتيقَّظَ وتحفَّظَ سلِمَ وأمِنَ، ولا أمانَ مع الإهمال، ولا سلامةَ مع الاستِرسال.

ومن الشبابِ والفَتَيات من يطيشُ لحظةَ الفراغ، ويستبِدُّ به الفرحُ بالإجازة، وتأخُذه الرغبةُ في الترويحِ والتنفيسِ فيقتحِمُ كلَّ مكان، ويضربُ كلَّ طريق، يُغريهِ كلُّ من يُلاقيه، ويستهوِيه كلُّ من يُوالِيه.

والعدُوُّ يلتمِسُ الغِرَّة، ويلمَحُ الغفلةَ، ويُذكِي العُيون، وينصِبُ الأبصار، ويرصُدُ ويُلاحِظ ليفترِسَ طُعمتَه، ويقتنِصَ نقُذَتَه.

وأكثرُ الفِتيان والفَتَيات صغراٌ أغرار يُخدَعون ويُستجَرُّون، فعلى الأولياء أن يأخُذوا لهذه الإجازاتِ مزيدًا من التحفُّظ والتيقُّظ، والرعايةِ والعِناية، والحَزمِ والحَذَر، ويحفَظوا أولادَهم من أهلِ الفُحشِ والطَّيش، والسوءِ والفُجُور، ويتكلَّفُوا لبناتِهم من الحِراسةِ والحِمايةِ والرَّقابة ما يصُونُهنَّ من المخاوِف والمكارِه، ويحميهِنَّ من الأعيُن الشَّرِهَة، والنَّظراتِ الوَقِحة، والأقوالِ المُهينة، والنفوسِ الدَّنيئة.

والصارِمُ الحَصيفُ لا يتقاعَسُ عن حِمايةِ شرَفِه، ولا يتوانَى عن صِيانةِ عِرضِه؛ فعن أنسٍ - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إن الله سائلٌ كلَّ راعٍ عمَّا استرعاهُ حفِظَ أم ضيَّع، حتى يسألَ الرجُلَ عن أهلِ بيته»؛ أخرجه ابنُ حِبان.

وعلى الفتاةِ المُسلِمة ألا تخضعَ بقولِها، أو ترقَّقَ في لفظِها، أو تتميَّعَ في صوتِها، أو تتكسَّرَ في كلامِها مِشيَتها، حتى لا يطمَعَ فيها القَذَرَةُ الفجَرة، والفسَقَةُ المَكَرة.

والفتاةُ الواعِيةُ لا تُسلِمُ نفسَها للفضيحةِ والعارِ، فتُراسِلُ غريبًا عنها يلعبُ بعواطِفِها، أو تخلُو بأجنبيٍّ فيُلطِّخُ شرفَها، ويُدنِّسُ عِرضَها.

والفتَى الحازِمُ لا يُخالِطُ من فسَدَ من الصِّبيان، ولا يُجالِسُ من انحرفَ من الشَّبابِ والفِتيان، ومن استرسَلَ في صُحبَةِ الفسَقَة سقطَ في هُوَّة الرَّدَى، ووقعَ في حفائرِ العِدَى.

وكم تورَّطَ من فتًى وفتاة في شِراكِ أهلِ الفواحِشِ والرَّذِيلة ومُروِّجي المُخدِّرات بسبب الاستِرسالِ والإهمال، وقلَّة التيقُّظ والتحفُّظ.

قال إبراهيم الحربيُّ: "فسادُ الصِّبيان بعضُهم من بعضٍ".

وقال ابن القيم: "وأكثرُ الأولاد إنما جاء فسادُهم من قِبَل الآباء وإهمالُهم لهم".

وما أكثرُ العوائِدِ القبيحة التي سرَت وفشَت بين الفِتيان والفَتَيات بسبب المُخالَطة والمُجالَسَة والمُجانَسة، وترك الحَذَر، وضعفِ الحَزمِ، ولا ينجُو إلا من حَذَر. ومن تركَ الحَذَر وقعَ في الخَطَر.

حمانا الله وإياكم وذرياتِنا من شرِّ الأشرار، وكيدِ الفُجَّار، وشرِّ طوارِقِ الليلِ والنهار.

أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العظيمَ الحليمَ لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنبٍ وخطيئةٍ؛ فاستغفروه، إنه كان للأوابين غفورًا.



الخطبة الثانية

الحمد لله بارئِ النَّسَم، ومُحيِي الرَّمَم، ومُجزِلِ القِسَم، أحمدُه حمدًا يُوافِي ما تزايَدَ من النِّعَم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً تعصِمُ من الفتنِ وتدفعُ النِّقَم، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبده ورسوله المبعوثُ رحمةً للعالمين من عُربٍ وعجَم، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً وسلامًا دائِمَيْن مُمتدَّيْن إلى يوم الدين.

أما بعد، فيا أيها المسلمون:

اتقوا الله؛ فقد نجَا من اتَّقى، وضلَّ من قادَه الهوى، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة: 119].

أيها المسلمون:

صلاحُ الولد أعظمُ ذَخيرة، وأجلُّ غنيمة، والأدبُ وسيلةُ إلى كل فضيلة، فبادِروا إلى تأديبِ أطفالِكم، ورِعايةِ أولادِكم، وصونِهم عن القبائِحِ والرَّذائِل، وشَغلِهم بما ينفعُهم في دينِهم ودُنياهم، وائذَنوا لهم باللَّعِب المُباح، واللَّهوِ المشروع، وأحسِنوا مُصاحبَتَهم، وأدِيموا مُراقبَتَهم، واحذَروا التَّوانِيَ والتَّراخِي، وعامِلُوهم بالعطفِ واللُّطفِ، والرحمةِ والشَّفقَةِ والإحسانِ.

وحافِظوا على استقرارِ أُسرِكم، واحذَروا الطلاقَ والفِراقَ إلا ما اقتضَته الضرورةُ؛ فإن الطلاقَ بابٌ عريضٌ لانحرافِ الأولادِ وفسادِهم.

وصلُّوا وسلِّموا على خيرِ الورَى؛ فمن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمدٍ، وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة أصحاب السنَّة المُتَّبَعة: أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعليٍّ، وعن سائر الآلِ والصحابة أجمعين، وتابِعيهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وعنَّا معهم بمنِّك وكرمِك وجُودِك وإحسانِك يا أرحمَ الراحِمين.

اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمين، ودمِّر أعداء الدين، واجعل هذا البلدَ آمنًا مطمئنًّا سخاءً رخاءً وسائرَ بلاد المُسلمين.

اللهم وفِّق إمامَنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمين الشريفين لما تحبُّ وترضى، وخُذ بناصِيته للبرِّ والتقوى، اللهم وفِّقه ووليَّ عهده وإخوانَه وأعوانَه لما فيه عِزُّ الإسلام وصلاحُ المُسلمين يا رب العالمين.

اللهم مُنَّ على جميع أوطانِ المُسلمين بالأمنِ والاستِقرارِ والرخاءِ يا رب العالمين.

اللهم كُن لإخواننا المُستضعفين في سُورية ناصرًا ومُعينًا، اللهم كُن لهم ناصرًا ومُعينًا، ومُؤيِّدًا وظهيرًا، يا سميعُ يا مُجيبُ، يا سميعُ يا مُجيبُ، يا سميعُ يا مُجيبُ، نصرَك العاجلَ القريب.

اللهم عليك بعدُوِّك وعدُوِّهم يا قويُّ يا عزيز، اللهم اقصِم ظهرَه، اللهم اقصِم ظهرَه، اللهم اقصِم ظهرَه، واهتِك سِترَه، وادفَع شرَّه، واجعله عِبرةً يا رب العالمين.

اللهم انتصِر للأطفال المُجدَّلين، اللهم انتصِر للأطفال المُجدَّلين، والقتلَى المُكبَّلين، والمظلومين والمُضطَهدين والمُشرَّدين يا رب العالمين.

اللهم طهِّر المسجد الأقصَى من رِجسِ يهود يا رب العالمين، اللهم عليك باليهود الغاصبين، والصهاينة الغادِرين، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجِزونك يا قويُّ يا عزيز يا رب العالمين.

اللهم ارحَم موتانا، واشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وفُكَّ أسرانا، وانصُرنا على مَن عادانا يا رب العالمين.

يا عليمُ يا عظيمُ، يا عليمُ يا عظيمُ، يا رحيمُ يا كريمُ يا رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطية المسجد النبوي للشيخ البدير بعنوان الشباب والإجازة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة النهر الخالد :: اسلاميات :: حديث الجمعة-
انتقل الى: