رابطة النهر الخالد
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي
في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً
يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً
يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ
بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً
طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي
وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى
بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أستاذ داهية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفني خليفة



عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 15/01/2012

مُساهمةموضوع: أستاذ داهية   السبت نوفمبر 03, 2012 8:36 am

قصة مضحكة و فيها عبرة رائعة
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

لم يبق على موعد الإمتحانات سوى عدة أيام حين اتفق أربعة من طلاب إحدى الكليات على قضاء يومين أو ثلاثة أيام في منطقة نائية للتنزه والاستمتاع لاعتقادهم أنهم سوف يعودون بذهن صاف وقادرين على الإجابة على الأسئلة

وهناك أغرتهم مناظر الطبيعة الخلابة والماء والخضرة والوجه الحسن فتأخروا ووجدوا أنفسهم أنهم لن يتمكنوا من حضور الامتحان الأول.

ففكروا في حيلة يختلقونها لأستاذهم كي يعيد لهم الامتحان مرة أخرى في يوم لاحق وبالفعل أخبروه بعد عودتهم أن أحد إطارات سيارتهم انفجر في طريق العودة ليلاً وفي مكان مظلم وخال من السكان واضطروا لهذا السبب إلى الانتظار حتى اليوم التالي لإصلاح الإطار ..

ووافق الأستاذ على تأجيل الامتحان لهم ..

وفي اليوم المحدد للامتحان طلب الأستاذ من الطلاب الأربعة أن يجلس كل منهم في زاوية من قاعة الامتحان بحيث لا يستطيع أحدهم رؤية ما يكتبه زميله

وفوجئ الأربعة بورقة الأسئلة تتضمن سؤالا يقول :

أي إطارات السيارة الأربعة انفجر ؟؟؟

وكم كانت الساعة وقت حدوث ذلك ؟؟؟

ومن منكم كان يقود السيارة في ذلك الوقت ؟؟؟..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أستاذ داهية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة النهر الخالد :: الأقسام العامة :: ترفيه-
انتقل الى: