رابطة النهر الخالد
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي
في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً
يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً
يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ
بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً
طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي
وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى
بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أزمتنا أزمة ثوابت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الحصري



عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/12/2011

مُساهمةموضوع: أزمتنا أزمة ثوابت   السبت فبراير 02, 2013 12:18 pm

لا يشك أحد في أن المسلمين المعاصرين، يواجهون أخطر التحديات التي مرت بهم في تاريخهم كله، حيث وقفوا أمام التحدي العالمي الكبير، والكيد العالمي الحاقد، والغزو الفكري الشرس.

لقد صدق رسول الله في تصويره الخطر الذي يهدد هؤلاء المسلمين، وذلك في ما رواه أبو داود عن ثوبان -مولى رسول الله - قال: قال رسول الله : "يوشك أن تتداعى عليكم الأمم ، كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن. فقال قائل: يا رسول الله، وما هو الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت"[1].

وفي هذا التحدي العالمي الكبير، والغزو الفكري الخطير، نجد رحى الإسلام ومواقعه دائرة.. ونحن مطالبون أن نكون مع الإسلام، في رحاه ومعاركه ومواقعه، وأن نثبت عليه، وأن ندور معه حيث دار.

وقد دلنا رسول الله على هذا الثابت الأساسي، وأوصانا فيه بوصية جامعة؛ فقد روى معاذ بن جبل عن رسول الله قال: "خذوا العطاء ما دام عطاء، فإذا صار رشوة على الدين فلا تأخذوه، فلا تأخذوه، ولستم بتاركيه، فيمنعكم من ذلك المخافة والفقر. ألا إن رحى الإيمان دائرة، فدوروا مع الكتاب حيث يدور، ألا وإن السلطان والكتاب سيفترقان، ألا فلا تفارقوا الكتاب، ألا إنه سيكون عليكم أمراء، إن أطعتموهم أضلوكم، وإن عصيتموهم قتلوكم! قالوا: فكيف نصنع يا رسول الله؟ قال: كما صنع أصحاب عيسى، حملوا على الخشب، ونشروا بالمناشير! موت في طاعة الله خير من حياة في معصية الله"[2].

إننا لا نجتاز هذه المرحلة، ولا نتجاوز هذه المحنة، ولا ننجح في هذا التحدي إلا بالثوابت، بمعرفتها وملاحظتها ومعايشتها والثبات عليها والانطلاق منها.

وسوف نجتاز هذه المحنة الخطيرة -بإذن الله- كما اجتاز أسلافنا المحن السابقة، وسيخرج الاسلام -بإذن الله- من هذه المحنة أصيلاً صافيًا ظافرًا منتصرًا، كما حصل في السابق!

من مزايا هذه الثوابت للمسلم المعاصر:

توفر للثوابت الإسلامية، ما لم يتوفر لغيرها من القواعد والأسس، من مزايا وسمات وخصائص؛ وذلك بفضل التميز والتفرد الملحوظين في الدين الإسلامي العظيم..

1- أنها ثمرة طيبة لشجرة مباركة، إنها ثمرة لشجرة الإيمان في قلبه وكيانه؛ ولذلك هي مرتبطة بالايمان عنده سلبًا وإيجابًا، فإذا قوي إيمانه ترسخت ثوابته، وإذا ضعف إيمانه وهت واهتزت ثوابته. قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ * يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآَخِرَة} [إبراهيم: 24-27].

2- أنها أصيلة، حيث يستمدها المسلم من توجيهات القرآن الكريم، وإرشادات السنة الشريفة الصحيحة، ومن تطبيق الرسول العملي لها، ومن التزام الصحابة الكرام، والعلماء الأعلام، والمصلحين العظام بها وثباتهم عليها.

أي أن المسلم المعاصر -في التزامه بهذه الثوابت- متبع وليس مبتدعًا، مهتد وليس ضالاًّ ولا مضلاًّ، يسير فيها على خُطا من سبقه، من الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا.

3- أنها ملزمة لهذا المسلم، بمعنى أنه يجب عليها ملاحظتها، والثبات عليها، والالتزام بها، إن أراد أن يعيش إسلامه عمليًّا، وينجح في مواجهة أعدائه والفوز برضوان ربه.

إنه ليس مخيّرًا فيها، إن شاء التزم بها، وإن شاء تخلى عنها، إنها من لوازم إيمانه ومظاهر إسلامه.

4- أن لها مجالاً واسعًا، وبُعدًا عريضًا. فهي شاملة لحياته كلها، في كل مرافقها وجوانبها وآفاقها ومظاهرها. في المجال الفردي والجماعي والاجتماعي، مع نفسه ومع المقربين والآخرين والناس أجمعين.

5- أنها سر شخصية المسلم وهيبته ووجوده فبها يعيش حياته حرًّا أبيًّا، وعزيزًا كريمًا، يرفض الضيم، ويستعلي على مظاهر الضعف، ويصبر على الأذى، ويحتمل الابتلاء، ويواجه الظلم والجبروت والطغيان، ويفرض احترامه وتقديره على الآخرين، ولو كانوا أعداءه ومحاربيه وسجانيه وجلاديه.

6- أنها لله، يتوجه بها المسلم لربه، بإخلاص وإنابة وتجرد، لا يطلب عليها من الناس جزاء ولا شكورًا، ولا ينتظر منهم ثناء ولا مدحًا، بل يعتبرها عبادة يتقرب بها لله، يرجو منه وحده الثواب عليها.

إن مراعاة المسلم للثوابت الإيمانية عبادة، وإن ثباته على هذه الثوابت عبادة، تكاد تساوي بعض الشعائر التعبدية التطوعية، التي اعتاد مسلمون أداءها لله.

7- أنها مظهر من مظاهر حاجة المسلم لربه، ولجوئه إليه، واستعانته والعوذ به. فهو يعتبر أنه وحده لن يصمد لها ولن يثبت عليها؛ ولذلك يتوجه إلى ربه بحاجة وإلحاح واضطرار، فيطلب منه –سبحانه- العون والتثبيت، ويدعوه بتضرع ومسكنة قائلاً: "اللهم يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك. اللهم يا مصرف الأبصار، اصرف بصري إلى طاعتك".

8- أنها ضرورية لهذا المسلم، إذ هي صمام الأمان له، يقيه -بفضل الله- من الشرود والضياع والانفلات والانحراف، وهي بمنزلة قارب إنقاذ له، يجتاز به الأعاصير والأمواج والعواصف، وسفينة نجاة يعبر بها بحر "الحياة "الزاخر المتلاطم. وبدون هذه الثوابت لن ينجح في تجاوز كل هذه الأخطار والأهوال، والوصول إلى بر الأمان بأمان وسلام.

9- أنها ملازمة لهذا المسلم، لا يُتصوّر تخليه عنها، ولا تركه لها. إنها ألصق به من جلده، فإذا أمكنه الانسلاخ من جلده، والسير في الأرض "مسلوخًا "فليفكر عندها في انسلاخه عن ثوابته!! وصدق الله حيث يقول: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا} [الأعراف: 175، 176].

إن هذه الثوابت ألزم للمسلم من روحه التي بين جنبيه؛ لأنه بها إنسان حر كريم عزيز أبيّ.

10- أنها أغلى عنده من كل شيء في الحياة، بل أغلى عنده من نفسه التي يحملها، وأهم عنده من أنفاسه ونبضات قلبه؛ ولذلك يقدمها على كل شيء ويضحي من أجلها بكل شيء، ولو كان هذا الشيء هو حياته وروحه، ولو كان هذا الشيء هو أنفاسه ونبضات قلبه، إنه يضحي من أجلها بماله وأهله وولده ومنافعه ومصالحه ودنياه، بل يضحي من أجلها بنفسه وروحه وحياته، ولا يفعل فِعلَ بعض "تجار المبادئ" و"أزلام المواقف" الذين يضحون بثوابتهم من أجل مصالحهم ومنافعهم!!

مساومات على الثوابت:

ومن السمات الواضحة والمزايا البارزة لهذه الثوابت أنها لا تقبل المساومة، ولا تخضع للمداهنة، ولا تجري عليها المناورة، ولا تتأثر بسوق "العرض والطلب"، ولا تؤثر فيها الظروف والأحوال.

ولكن أعداء الحق يحاولون مداهنة جنود الحق، ويساومونهم على ما عندهم من ثوابت وحقائق، ويدعونهم للتخلي عنها.

حاولوا هذا مع نبي الله إبراهيم ولكنه واجههم بالثبات على ثوابته، قال تعالى: {وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا} [الأنعام: 80].

وقد دل القرآن محمدًا على أسلوب الأعداء الدائم في المساومة على الثوابت، والمداهنة عليها. قال تعالى: {فَلاَ تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ * وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ} [القلم: 8، 9].

ومن أطرف مساومات قريش للرسول -عليه الصلاة والسلام- ما رواه ابن جرير الطبري وابن أبي حاتم والطبراني عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن قريشًا دعت رسول الله إلى أن يعطوه مالاً فيكون أغنى رجل بمكة، ويزوجوه ما أراد من النساء، وقالوا: هذا لك يا محمد، وكف عن شتم آلهتنا، ولا تذكرها بسوء. فإن لم تفعل فإنا نعرض عليك خصلة واحدة، ولك فيها صلاح. قال: وما هي؟ قالوا: تعبد آلهتنا سنة، ونعبد إلهك سنة! فأنزل الله سورة (الكافرون)..."[3].

ولقد أمر الله رسوله ، أن يقطع أملهم فيه، وأن يبطل مساومتهم له على ثوابته، وأن يسمعهم سورة الكافرون: {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لاَ أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلاَ أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلاَ أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * وَلاَ أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} [الكافرون: 1-6].

وامتن الله على رسوله بتثبيته على الحق الثابت، وعصمته له من التنازل عنه والاستجابة لمساومات المشركين والالتقاء معهم في منصف الطريق. قال تعالى: {وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً * وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً * إِذًا لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا * وَإِن كَادُواْ لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ لِيُخْرِجوكَ مِنْهَا وَإِذًا لاَ يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً * سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً} [الإسراء: 73-77].

وقد ثبت الله رسوله على الحق، أمام مساومات أعدائه له، في قوله تعالى: {أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ} [هود: 17].

وهذه التوجيهات القرآنية ليست خاصة بالرسول ؛ لأن من قواعد التفسير أن خطاب الرسول خطاب لأمته، ما لم يقم دليل على التخصيص، ولكنها موجهة لكل مسلم حتى قيام الساعة.

وما أحوج المسلم المعاصر الذي يواجه التحدي العالمي الخطير، إلى إطالة الوقفة أمام هذه التوجيهات القرآنية حول الثبات على الثوابت، وتلقي إشاراتها وتقريراتها وإيحاءاتها؛ ليزداد ثباتًا على ثبات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أزمتنا أزمة ثوابت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة النهر الخالد :: اسلاميات :: السياسة والفكر الإسلامي-
انتقل الى: