رابطة النهر الخالد
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي
في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً
يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً
يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ
بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً
طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي
وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى
بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) يسقط يسقط أبو حمالة (فراج إسماعيل)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهندس حسن البنا



عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 19/02/2013

مُساهمةموضوع: إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) يسقط يسقط أبو حمالة (فراج إسماعيل)   الأربعاء أبريل 10, 2013 5:50 am

ما يحدث في جريدة التحرير وما حدث في حزب الدستور يلخص أزمة المعارضة في مصر. مثل البحّار التائه لا يجد شاطئًا يرسو عليه، وهذا الذي يرفع شعار العدالة الاجتماعية وحق الشعوب في حياة كريمة ولا يطبقه على عدد من المحررين تسعهم شقة واحدة، والسياسي الذي يبشر بالديمقراطية ويضيع منه ذلك عندما يتعلق بحزبه الذي تفكك واحتل شبابه مقره الرئيسي داعين إلى سقوط البرادعي وقيادات المنظرة.
صدع إبراهيم عيسى رءوس الذين يتابعون ملحمته اليومية في إحدى الفضائيات كداعية للعدالة الاجتماعية والوطنية والمساواة والحريات والتي لن تتحقق إلا بسقوط حكم مرسي كما يجري على لسانه كل ليلة.. فإذا بالصحفيين الذين يرأس تحريرهم في جريدة التحرير يفضحون ازدواجيته وثنائيته العجيبة. يقبض الملايين ويستكثر عليهم التعيين. يوزع أموال الجريدة عليه وعلى أصدقائه القريبين وبعض الكتاب الذين يمجدونه مقابل تمليكهم أعمدة، ولا تتسع عدالته الاجتماعية لصحفيين يقبض الواحد منهم جنيهات قليلة.
اعتصم الصحفيون في مقر جريدة التحرير وتظاهروا ومعهم قوى ثورية أمام مقرها، وهتفوا "أنا الصحفي وأنا الحالة يسقط يسقط أبو حمالة".. "هما بياخدوا بالملايين ومانعين عنا التعيين".
قدم إبراهيم عيسى استقالته بعد أن تهتكت "الحمالة" وأفلت منها الرداء الذي يداري به شخصيته الحقيقية. والواقع أن "الحمالة" الشهيرة لم تكن ذا قيمة، إذ ظهرت العورات السياسية والصحفية لهذا الرجل مرارًا. أثناء رئاسته لجريدة الدستور طاردته شكوى الصحفيين أيضًا، فهو يستأثر بالمال والمكاسب لنفسه والأقارب والقريبين منه الذين لا يؤدون عملًا، أما المتميزون المجتهدون الذي ينزفون العرق من أجل الحصول على انفراد أو على مادة صحفية متميزة، فلا ينالون سوى الفتات، بل يتدخل لمنع تعيينهم.
عيسى الذي يستكثر على زميله الصحفي الصغير حقه في معيشة محدودة، استكثر من قبل على الدولة حقها في الضرائب فمنعها عنها وعندما كاد يتعرض للسجن قام بالسداد فاكتشفنا أنها مبالغ كبيرة جدًا، بعضها عن بيع أسهمه في قناة التحرير، وبعضها الآخر عن أرباحه من البرامج التليفزيونية.
يعكس هذا الصحفي الذي لم يكن يملك شيئًا قبل عشر سنوات على الأكثر، أزمة المعارضة سياسيًا وإعلاميًا.. معارضة بوجهين.. تقدم أحدهما للرأي العام والثاني يمثل الزيف والكذب والخداع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) يسقط يسقط أبو حمالة (فراج إسماعيل)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة النهر الخالد :: الأقسام العامة :: ترميم الأفكار-
انتقل الى: