رابطة النهر الخالد
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي
في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً
يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً
يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ
بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً
طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي
وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى
بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) نار مرسى ولا جنة مبارك (محمود معوض)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهندس حسن البنا



عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 19/02/2013

مُساهمةموضوع: إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) نار مرسى ولا جنة مبارك (محمود معوض)   الأحد أبريل 21, 2013 5:45 pm

في يوم الخميس ٢٦ يناير ٢٠١٢ كتبت مقالًا في «الأهرام» تحت عنوان «ثورة تبحث عن رئيس» قلت فيه نصًا ما يلي: من هو المرشح الذي يصلح أن يكون الرئيس لحقبة ما بعد مبارك؟ هل مصر بعد مبارك يمكن أن تكون اليمن بعد علي عبدالله صالح الذي ترك السلطة ليحكم من وراء الستار؟ إلا أن مبارك يتفوق عليه في أنه يحكم ويُحاكم في نفس الوقت.. مبارك لم يكن في حاجة إلى أن يفعل ما فعله علي عبدالله صالح الذي انتحل صفة المشير وترك قوات الحرس الجمهوري ليقودها أخوه والقوات الجوية ليقودها نجله وقوات الأمن المركزي ليقودها ابن شقيقه، وعلى الرغم أنه كان من المستبعد إعطاء الحصانة لمن قتل شعبه إلا أن مبارك أيضًا لم يكن في حاجة إلى حصانة ليضمن عدم الملاحقة لمن لا جوز ملاحقته.. هل صحيح أن إعدام مبارك خط أحمر؟ وما هو السر الدفين وراء المحاكمة الغامضة التي تؤكد استمرار نفوذ مبارك الذي حرص على تحية الجماهير من القفص وكأنه في مؤتمر شعبي وليس في محكمة جنائية موقرة. بينما حرص محاميه في جرأة مريبة على توجيه الاتهام للمجلس العسكري الذي يقف إلى جانب مبارك وإلى النهاية، واستثمار وقائع القتل بعد الثورة ليقول إن هناك من يقتل بدون مبارك وكأن القتل للثوار أصبح الأيقونة على صدر كل نظام برغم أن قتل مواطن واحد يكفي لفقد أي نظام شرعيته وفقد الثقة فيه، وإذا كانت القاعدة القانونية تقول إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، فإن مبارك بريء حتى ولو صدر ضده حكم بالإعدام. الناس يضربون أخماسًا في أسد ولا أحد يعلم ماذا تخبئه الأيام لمصرنا العزيزة وهي تخوض معركتها الأخيرة للتخلص من إرث وتركة الرجل المريض. الحقيقة التي لا يختلف عليها أحد الآن هي أن الثورة في خطر. انتهي الكلام المنشور في الأهرام». اليوم لم يتمالك مبارك نفسه حينما أطل على الشعب بكل ثقة وقوة وهو يعبر عن نشوة الانتصار بعد النجاح في إشاعة الفوضى والدمار والوصول إلى الحلقة الأخيرة في السيناريو المتدرج وهو السيناريو الذي وضعه المجلس العسكري بعد أن رفض المحاكمة الثورية لضمان براءة مبارك بقوانين مبارك وقضاة مبارك الذين لا يحق لنا حتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) نار مرسى ولا جنة مبارك (محمود معوض)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة النهر الخالد :: الأقسام العامة :: ترميم الأفكار-
انتقل الى: