رابطة النهر الخالد
كَم ذا يُكابِدُ عاشِقٌ وَيُلاقي
في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّاقِ
إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً
يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً
يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقي
كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّمٌ
بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ
إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً
طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي
وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى
بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) المنافقون (م. يحيى حسن عمر)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهندس حسن البنا



عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 19/02/2013

مُساهمةموضوع: إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) المنافقون (م. يحيى حسن عمر)   السبت أبريل 27, 2013 3:20 pm

في هذه المقالة سأكون مجرد ناقل، ولن أعلق على ما سأنقله مكتفيًا بعنوان المقالة!.
في يوم 12 سبتمبر عام 2011 تحت عنوان "البرادعي يطالب بحكومة إنقاذ وطني وتطهير القضاء والإعلام" ذكر موقع (اليوم السابع) وموقع (إيلاف) الإخباري الشهير ما يلي:
"طالب البرادعي، في تصريحات إعلامية له مساء الأحد، تعقيباً على أحداث السفارة الإسرائيلية بـ"تشكيل حكومة إنقاذ وطني لها كل الصلاحيات لإدارة شؤون البلاد داخلياً وخارجياً بالتنسيق مع المجلس العسكري".
وشدد البرادعي على ضرورة الإعادة الفورية لهيكلة الجهاز الأمني بكل فروعه وهو الأمر الذي لم يتم حتى الآن وليس معنى هذا فقط تطهير تلك الأجهزة من العناصر الفاسدة وإنما الأهم التغيير الكامل لثقافة تلك الأجهزة وعقيدتها بحيث تفهم أن دورها هو أن تكون حامية للشعب ومحترمة لحقوقه وحرياته في إطار القانون وليس كما كانت أداة لقمعه والسيطرة عليه.
ولفت إلى ضرورة تطهير الإعلام الحكومي من كل العناصر المأجورة التي ساهمت بشكل فج في تغييب العقول عن طريق الكذب والعمل في الوقت نفسه على وضع نظام يضمن استقلالية الإعلام بشقيه العام والخاص، ولم ينس المطالبة بـ "تطهير السلطة القضائية وإقرار سريع لقانون جديد للسلطة القضائية يضمن استقلالها الكامل عن السلطة التنفيذية.
وفي يوم 2 مارس 2012 تحت عنوان "البرادعى: حان الآن وقت تطهير القضاء المصري" نقل موقع (أخبارك) وموقع (إيجيبرس) وموقع (مصرس) وموقع (توداي نيوز) ما يلي "طالب الدكتور محمد البرادعى عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك معرفة أسماء المسئولين المتورطين فى الإطاحة باستقلال القضاء بدءًا من وزير العدل إلى أصغر قاضٍ!!، وأضاف البرادعى، أنه قد حان وقت الحساب وتطهير القضاء المصرى، مؤكدًا أن مجلس الشعب هو الملاذ الأخير للقيام بذلك".
وفي يوم 2 يونيو 2012 تحت عنوان "حمدين صباحي يصل التحرير للمشاركة في مظاهرة تطهير القضاء" نشر موقع (أخبار اليوم) ما يلي "وصل الآن المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي إلى ميدان التحرير للمشاركة في التظاهرات الغاضبة احتجاجًا على الأحكام الصادرة ضد الرئيس المخلوع حسنى مبارك ونجليه ووزير داخليته و6 من كبار مساعديه، وقام المتظاهرون برفع حمدين صباحي على الأعناق مرددين هتافات "إيد واحدة" وخر مغشياً عليه من حالة الازدحام الشديد".
وفي نفس اليوم 2 يونيو 2012 نشرت مجلة (المجلة) ما يلي تحت عنوان "حملة حمدين صباحي تدعو إلى الاحتشاد بميدان التحرير وميادين مصر".
تلقت "المجلة" البيان التالي من حملة حمدين صباحي الذي حل ثالثًا في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة في ما يلي نصه:
تنظر حملة دعم حمدين صباحي – واحد مننا – إلى الحكم الذي صدر ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته ومساعديه على أنه حكم سياسي بالأساس، وترى الحملة أن هذا الحكم جاء في صيغة وسط وغير واضحة ولا مفهومة حيث إنه أدان وزير الداخلية حبيب العادلي في قضية قتل المتظاهرين في الوقت الذي منح البراءة لستة من مساعديه وكأن وزير الداخلية الأسبق قد ارتكب جريمة القتل بمفرده، وكأن هذه الجرائم لم تتم بمعاونة من مساعديه الذين يتلقون الأوامر منه مباشرة، هذه المفارقة الغريبة تؤكد ما أشرنا إليه من أن الأحكام جاءت سياسية وليست قانونية، ناهيك بالطبع عن خروج نجلي مبارك من القضية كلها ومعهم رجل الأعمال الهارب حسين سالم، وهي مفاجأة لم يكن يتوقعها أحد وأدخلت مصر بأكملها في حالة من الغضب ظهرت في خروج عفوي للجماهير إلى الميادين تطالب بأحكام رادعة تحفظ حقوق الشهداء الأبرار الذين منحوا الشعب المصري الحرية بدمائهم الطاهرة الزكية.
إننا إذ نرفض تلك الأحكام وننظر بعين الشك والريبة لأسباب صدورها بهذه الطريقة غير المفهومة، نطالب كل أعضاء حملة دعم حمدين صباحي على مستوى مصر – وكل المصريين – بالاحتشاد بميدان التحرير وكل الميادين وإعلان الرفض القاطع لهذه الأحكام عبر التظاهر السلمي والمطالبة بإعادة المحاكمة مرة أخرى عن طريق محكمة ثورية يتم تشكيلها لهذا الغرض، تنتصر للشهداء الأبرار وتحفظ لذويهم حقوقهم في القصاص العادل.
لقد آن الأوان أن ندرك بعد هذه الأحكام الهزيلة أن الميدان هو الحل وهو الذي سيحمي ثورتنا من محاولات سرقتها أو الالتفاف عليها أو إهدار أهدافها في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والخلاص التام من النظام الساقط ورموزه".
انتهى النقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إخترنالك مقالة من صحيفة (المصريون) المنافقون (م. يحيى حسن عمر)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة النهر الخالد :: الأقسام العامة :: ترميم الأفكار-
انتقل الى: